Saturday, November 29, 2008

مصادر اخوانية تؤكد اعتقال المدون محمد عادل علي خلفية صورة تذكارية له ولعبد العزيز مجاهد التقطاها في غزة مع قيادات حركة حماس

عادل ومجاهد يتعرضان حاليا للتعذيب في مقر مباحث أمن الدولة بمدينة نصر
كشف مصدر مطلع في جماعة الإخوان المسلمين أن اعتقال المدون محمد عادل جاء علي خلفية إعادة اعتقال الكادر الطلابي بالجماعة عبدالعزيز مجاهد رئيس الإتحاد الحر السابق بجامعة حلون الذي استدعاه أحد ضباط أمن الدولة بمحافظة حلوان لاستلام جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص به الذي استولت عليه مباحث أمن الدولة عقب اعتقاله علي ذمة انتخابات المحليات في شهر إبريل الماضي , ومع مطالبة مجاهد بإسترجاع جهازه عقب إخلاء سبيله استدعاه أحد ضباط أمن الدولة في بداية شهر نوفمبر وقام بإحتجازه وبعد أربعة أيام داهمت قوة من الشرطة منزله وقامت بتفتيشه وبعثرة محتوباته فيما أخفت أجهزة الأمن مكان احتجازه ولم يتم عرضه علي أي جهة قضائية
وأرجعت المصادر الإخوانية إعادة الإعتقال إلي عثور مباحث أمن الدولة علي صور فوتوغرافية لمجاهد وعادل مع قيادات حركة حماس في غزة وهي الصور التذكارية التي التقطها الشابين عند دخولهما لغزة عقب كسر جدار رفح في شهر يناير الماضي ودخلوهما مع قوافل الإغاثة وحشود المصريين التي قدمت مواد غذائية ودوائية لمنكوبي القطاع في محاولة لكسر الحصار المفروض عليه , وهي الصور التي قام عادل بنشرها علي مدونته "ميت " وعلي صفحته علي موقع التعارف الشهير " فيس بوك "
وقال المصدر الذي رفض ذكر اسمه أن أحد ضباط أمن الدولة في حلوان أبلغ الإخوان أن مجاهد سيتم احتجازه لمدة شهر قرصة ودن , إلا أن المصدر أكد أن عادل ومجاهد يتعرضان حاليا للتعذيب في مقر مباحث أمن الدولة بمدينة نصر
فيما رفضت قيادات اخوانية التعليق علي القضية برمتها أو تقديم بلاغ للنائب العام عن اختفاء مجاهد عقب وعد أمن الدولة بإنهاء القضية وديا بعد قرص ودن الشاب
الصورة المرفقة تظهر عادل ومجاهد مع أحمد بحر نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني في غزة وهي إحدي الصور التي نشراها علي مدوناتهما وعلي الفيس بوك فأين الجريمة ولماذا الصمت

Wednesday, November 26, 2008

احتجاز المدون محمد عادل بمقر أمن الدولة ب" لاظوغولي" ووالده يخشي علي حياة ابنه ويتهم الداخلية بتعريضه للتعذيب


قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أن الشرطة المصرية احتجزت المدون والناشط الإخواني محمد عادل وأصدرت قرارا بإعتقاله دون عرضه علي أيا من النيابات العامة
وقالت روضة عبدالحميد المحامية بالشبكة أن الشرطة تخفي مكان احتجازه وأضافت أن عادل محرر مدونة "ميت" اختفي منذ يوم 20 نوفمبر الماضي وتقدم والده ببلاغين للنائب العام عقب مداهمة الشرطة لمنزله
وأبلغه مكتب مساعد النائب العام ان ابنه غير مطلوب علي ذمة أيا من القضايا إلا أنه صدر له قرار اعتقال من وزارة الداخلية وفقا لقانون الطوارئ
وقال والده أن مكتب النائب العام أبلغ محاميه أن ابنه ربما يكون محتجزا حاليا في مقر أمن الدولة بلاظوغلي أو مدينة نصر وأضاف أن ضباطا من أمن الدولة حضروا وقفة احتجاجية أمام مكتب النائب العام أبلغوه أن ابنه محتجز بالفعل بمقر أمن الدولة "بلاظوغلي " وقال الأب أنه يخشي علي حياة ابنه وحذر من أن الداخلية تقوم بتعريضه حاليا للتعذيب
فيما أكدت الشبكة العربية في بيان لها أنها علمت لها بشكل غير رسمي أن عادل موجود في مقر مباحث أمن الدولة في القاهرة المعروف باسم "لاظوغلي" وهو المقر صاحب السمعة السيئة في مجال التعذيب الذي يتم غالبا في الطابق الرابع منه. وقال جمال عيد المدير التنفيذي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان" قوة أمنية ضخمة وقوات خاصة ، واختطاف من أجل مدون شاب لا يملك سوى لوحة مفاتيح ومدونه ، هذه هي حالة الطوارئ التي يحكم بها المصريين منذ 27عاما".
يذكر أن عادل هو أحد ناشطي حملة فك الحصار عن غزة وسبق اعتقاله لمدة شهرين في مظاهرات مناصرة القضاة عام 2006

Monday, November 24, 2008

الحرية لمحمد عادل

الفيديو منقول من مدونة يالالاللي

Sunday, November 23, 2008

فكوا الحصار

Saturday, November 22, 2008

اختفاء المدون محمد عادل

اختفي منذ مساء الخميس المدون محمد عادل محرر مدونة ميت في حين قامت قوة من الشرطة بمداهمة منزله في محافظة الدقهلية مساء الخميس وقامت بتفيش البيت والإستيلاء علي كتبه وأسطوانته المضغوطة مما يبرهن أنه تم احتجازه بالفعل لدي الشرطة وأرجع أحد أصدقائه اختفائه أو احتجازه لعثور الشرطة علي صور فوتوغرافية لعادل أثناء كسر جدار رفح وهو بجوار أم نضال ويحمل رشاشا آلياوهي الصور الذي يضعها عادل علي مدونته وعلي الفيس بوك كتذكار عن الزيارة لا أكثر , عادل أحد شباب النشطاء في الحركة السياسية والحركة المصرية من أجل التغيير كفاية وسبق اعتقاله لمدة شهرين في عام 2006 إثر تضامنه مع القضاة غير احتجازه عشرات المرات أثناء احتجاجات المعارضة المختلفة كما يعد أحد ناشطي جبهة كسر الحصار عن غزة وهو يعد مثالا بارزا للإنتهاكات التي يتعرض لها المدونين المصريين

Friday, November 21, 2008

استغاثة عاجلة


ربما تكون الكلمات في هذه اللحظة مملة وكئيبة فلا تجدي الكلمات في الوقت الذي يتطلب الأفعال
لايوجد وقت للكلمات والمناقشات المطلوب فورا فتح المعابر لوصول المساعدات , ان لم تتحرك الحكومات فلماذا تصمت الشعوب وكيف يمكن أن تستيغ طعامها و أطفال غزة يبدأون إعلان دورة الموت .... تحركوا.. غزة لن تغفر لكم

Wednesday, November 19, 2008

الله يرحمك يا حضرة الأستاذ المحترم


مر عامان علي الفراق وألم الفراق لا يزول وكيف يزول وآثاره الطيبة لاتزول

هل تستطيع أن تنسي ابتسامة حانية في وقت الغم والكرب , هل تستطيع أن تنسي قفشة تفطسك من الضحك وأنت قرفان من الدنيا واللي فيها


هل ممكن تنساه وهو بيقولك أهلا يا حضرة الأستاذ المحترم ولما الدنيا تقفش والحبس يخنق يقولك كده أحلي انسجام كده يحلو الكلام


تنساه إزاي ولما تحب تعرف وتحب إنك تحب الإخوان تقعد معاه , تنساه إزاي ولما تكون مخنوق يكفيك تشرب شويه شاه أخضر في آخر طرقة العنبر وأنت قاعد معاه


الله يرحمك يا حضرة الأستاذ المحترم الله يرحمك يا دكتور حسن

Monday, November 17, 2008

الحرية والتدوين وتدوين الحرية


كان من حظي أمس الثلاثاء أني دعيت لحلقة مستديرة مع مؤسسة osi وهي مهتمة بحرية المعلوماتية وكان بنفس الفندق مؤتمر آخر تنظمه مؤسسة كارنيجي عن الإصلاح السياسي في مصر بالشراكة مع مؤسسة شركاء في التنمية

وكان التدوين حاضرا في اللقائين وخاصة في حلقة النقاش المصغرة والتي تحدث فيها جمال عيد فأبدع عن دور المدونين في رفع سقف الحرية ودورهم في كشف قضايا التعذيب والتحرش الجنسي وكذلك الإضطهادات التي يتعرضون لها بداية من سجن المدون كريم عامر أربع سنوات إلي اختطاف واعتقال المدونين والذي كان آخرهم صاحب مدونة جر شكل وإلي هنا كل شئ تمام

لننتقل للمؤتمر الثاني الذي كانت تناقش في جلسته الختامية أسباب تباطئ الإصلاح السياسي في العالم العربي والتي كان من ضمن المتحدثين فيها الأستاذ الدكتور علي الدين هلال أمين الإعلام بالحزب الوطني الديمقراطي والذي ألقي باللائمة علي من يصفون مصر بدولة مستبدة واصفا اياها بأفضل من غيرها كثيرا مشيرا إلي أمرين هامين الأول قضاءها الشامخ المستقل الذي يضرب به المثل في كل بلدان العالم

وكذلك حرية التعبير عن الرأي وخاصة الصحافة المصرية مضيفا لها الحرية التي يتمتع بها الشباب المصري في التعبير عن الرأي عبر الإنترنت وخاصة علي المدونات

وأعود بكم مرة أخري للحلقة النقاشية المصغرة والتي خصصت إحدي جلساتها للنقاش عن حرية تداول المعلومات علي الإنترنت والتي أوضح فيها جمال عيد بما أسلفنا به عن دور التدوين ونشطاء الإنترنت في مصر لتأخذ الحديث إحدي أهم نشاطات حقوق الإنسان في مصر وهي السيدة نهاد أبو القمصان والتي بدأت تتحدث عن أهمية تدريب المحامين للدفاع عن هؤلاء النشطاء الذين أصبحوا من رواد السجون

وهنا طلبت مقاطعة الحديث بمداخلتي التي قد تكون عكرت صفو اللقاء والتي قلت فيها يا جماعة الخير انتو خلاص سجنتوا الناس وبتبحثوا عن تدريب المحامين للدفاع عنهم يعني كده زي اللي بيقدر البلا قبل وقوعه وقلت انتم كمنظمات مجتمع مدني لابد أن تتجه أدواركم نحو المجتمع لتحريك وتعليم وفتح أفق المستسلمين للوضع الراهن أما هؤلاؤ النشطاء الذين عرفوا طريقهم عبر الإنترنت فهم ليسوا في حاجة لا للتدريب ولا أن تتجه مشاريعكم إليهم لكن أن تقتصر أدواركم علي إجراء الدورات والتدريبات في العين السخنة وشرم الشيخ رغم أهميتها ها رغم أهميتها القصوي في اعتقادي من المفترض أن تكون منظاماتكم قائدة للجماهير نحو التغيير المنشود

وهنا غضبت مني السيدة نهاد لعلها فهمتني علي نحو خاطئ , ثم راحت تتحدث عن أن منظمات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية هي صاحبة الفضل الأساسي في فضح ممارسات التعذيب والتحرش الجنسي وأنها أي المنظمات هي التي وفرت المعلومات التي بدأ المدونين بالتفاعل معها ونشرها

ورغم أني لا أنكر أبدا دور هذه المؤسسات ونضيف إليها جهد هؤلاء المجتهدين الذين عرضوا أول حالة تعذيب علي الإنترنت بشكل لا يقبل الإنكار مثلما كانت تقابل تقاريرهم من الحكومة ونفس الأمر لقضية التحرش الجنسي

لكنها فهمت مني خطأ أني أضع التدوين ندا في حين أطالبها بدور جديد أجتازه هؤلاء الشباب علي صفحاتهم علي الإنترنت

أنا أكن كل الإحترام لكل مؤسسات المجتمع المدني وأخص بالذكر ثلاثة منهم وهم مركز النديم وهشام مبارك والشبكة العربية ربما لإقترابي منهم ولكن أخض مؤسسات أخري لديها دعم وتمويل يفوق هذه المؤسسات بكثير وكثير أن يهتموا بتقديم مشاريع نافعة لتحريك المجتمع وتقليل نشاط التدريب ومحاولة تفعيل العشرات بل الآلاف الذين تلقوا هذه التدريبات الذي أعتقد أنه زائد عن حده وقد أكون مخطئا

وآخير أقول للأستاذة عزاء للقضاء اللي بينضرب به المثل أو الجزمة مش هتفرق كتير يا دكتور هلال وأيضا أقول للدكتور هلال والأستاذة نهاد لا عزاء للمدونين ونشطاء الإنترنت الذين يعتبرهم أستاذ العلوم السياسية مضرب المثل في الديمقراطية مثل كريم عامر ومحمد خير ومسعد أبو فجر ومحمد رفعت وممدوح المنير وأحمد ماهر وأحمد محسن وأحمد عبدالقوي وناس كتيرة بتدون علي الإنترنت وكمان في سجلات أمن الدولة

Wednesday, November 12, 2008

منعم لم يعد يبحث عن وليد


مر عام جديد إلا أنه سار في سرعة غير عادية بأحداث غير عادية وتغيرات غير عادية , منذ عام ويوم واحد فقط كتبت في هذه المدونة إشارات لبحثي عن وليد
وليد الطفل الهادئ المنطوي الخجول الذي كان لا يحب الثرثرة ولا اللعب مع الأطفال في الشارع
والذي كانت تتعاظم أمانيه أن يأتي يوم الجمعة مسرعا ليشاهد " أليس في بلاد العجائب " أو أن يأخذه والده إلي بير مسعود علي شاطئ بحر المندرة في نهار يوم شتاء بارد
مر العام ولم يجد منعم الذي بلغ أمس 29 عاما من عمره هذا الطفل الهادئ وليد , وخلال هذا العام الذي مر مرورا جنونيا تغيرت قناعة منعم بالبحث عن وليد وقرر ترسيخ شخص منعم فيه فهو أكثر تعبيرا عنه فهو لا يستطيع أن يجد وليد من الأساس , وما الضرورة أن يعود شخص وليد , فهو يعرفه من الممكن أن يستعير منعم صفات وليد لكنه لا يستطيع أن يكون هو وليد
لقد فقد منعم وليد لأن وليد لم يعد يستطيع أن يذهب في صباح يوم شتاء بارد إلي بير مسعود ليلقي فيه عشرة قروش معدنية مازحا معه " وايه بأه اللي حيحصل بعد كده يا ....." مازحا مع من يا ...مين , وليد فقد خلال هذا العام والده فكيف يعود إلي بير مسعود دونه ومع من يمزح ومن سيجيبه بما سيحدث بعدما يلقي العشرة قروش المعدنية
منذ يومين أو أكثر ومنعم يستعد ليعلن تنازله أو فقدانه أو خيبة أمله في البحث عن وليد فتح أشياءه القديمه كتبه صوره ذكرياته , بينما يدير يديه نحو حاسوبه وجد أحد مقاطع الفيدو ليس قديما وجد أصدقائه قد سجلوا رسالة من المرحوم والده ومنعم في السجن لم يكن قد شاهدها من قبل أو شاهدها لكنه لم يستطع قرائتها بشكل واضح إلا عندما علم أنه لن يستطيع أن يذهب لبير مسعود
كان والده في شدة مرضه ولا تستطيع الكلمات أن تخرج من حلقه ويسأل الله أن يفرج هم ابنه الذي يفتخر به من سجن الظالمين
لم يستطع منعم أن يمنع دموعه من أن تسيل فكلما اقتربت عيناه من الحاسوب واستمعت أذناه لصوت والده بكي هو علي أيام لن تعود فقد مات الذي كان يأخذ وليد لبير مسعود
هنا قرر منعم أن يتوقف عن البحث عن وليد لأنهما هما الإثنين قد تركهما جزء هام من شخصيتهما لكنهما لم يتركانه , فقد تقرر حرمان منعم بالأخص من جزء هام في حياته رغم أن منعم لم ولن يتركه هو الدم الذي يسري في عروقه وربما لو فهم من قرر لما قرر وربما لو فهم من قرر لعرف أنه ما استطاع ان يقرر لأن منعم لم يتغير
لم يكن عام منعم الذي مر سريعا سيئا وان كان حزينا فقد منحه الله شريكة العمر والتي وجد فيها ما كان يبحث عنه في وليد
بل فيما بدا له أنها جزء من وليد ما كان الله أن يضيعه أبدا علي منعم , كما من الله عليه هذا العام بالإرتباط بمهنته بشكل أفضل وأميز فقد انتسب لنقابة الصحفيين ويعمل في جريدته في سكرتارية التحرير حتي ولم لم يقم بمهام عمله
منعم شعر بالسعادة وهو ينظر لشاشة الحاسوب التي ترتسم عليها صورة والده وهو يحكي له هذه الأخبار فقد كان يتمني أبو وليد أن يفرح بيه ويشوفه صحفي أد الدنيا , لعله وهو يدعو له الأن هو وكل من يحبه أن يفرج الله عنه في قبره ويخبره العليم الحكيم بما كان يتمني لوليد .
منعم تأكد أنه لم يعد في حاجة للبحث عن وليد ووعد والده أن يذهب إلي بير مسعود مرة أخري عندما يرزقه الله وليد يعلمه حينما يرمي عشرة قروش معدنية في هذا البئر أن يدعوا لجده بالرحمة والمغفرة .

Thursday, November 6, 2008

ضياء رشوان : جمال مبارك الأقل فرصة للوصول لحكم مصر

المؤسسة العسكرية هي القلب الصلب في حالة انتقال الرئاسة في مصر
الرئيس مبارك أتي وفق معادلة معروفة له أكثر منا ويعرف أن هذه المعادلة غير متوافرة في ابنه جمال
مبارك سيظل يحكم مصر ما دام حيا ولن يجرؤ أحد من الحزب الوطني الترشح أمامه

انتقال الرئاسة في مصر سؤال بات يشغل أذهان النخبة السياسية في مصر ولربما يشغل أذهان أعضاء الحزب لوطني أكثر من المعارضة , هل سيسهل وصول الشاب الصاعد جمال مبارك لمقعد أبيه أم أن أطرافا داخل منظومة الحكم نفسه قد تروفض هذا الخيار
واذا ما كان يصعب وصول مبارك الابن من هي الشخصية التي تستطيع أن يخلف مبارك الأب الذي تعهد أن يظل يحكم البلد طالما بقي حيا وما هي المعادلة الحقيقية التي تنتج رئيس مصر , أسئلة وأسئلة وحيرة وغياب للمعلومات توجهت بها للدكتور ضياء رشوان مدير وحدة النظم بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية حاولت فيها كشف الغبار عن المجهول طال مع الحوار إلي ما لا يسمح بنشره وخلال ثلاث ساعات هي مدة النقاش لا مدة الأسئلة راوغته حتي يميط اللثام عما احتوته كتاباته الأخيرة التي دعي فيها قوي المعارضة للتحالف ومقايضة الرئيس القادم الذي أكد أنه ليس جمال مبارك الي لا تستطيع لجنة السياسات التي يرأسها أن تحدد عمدة أي قربة فما بالك رئيس مصر القادم !

وأكد رشوان أن الرئيس مبارك نفسه غير متمسك بسيناريو التوريث؛ لأن "الرئيس ليس انقلابيا، وتوريث جمال يعد انقلابا؛ لأنه يتضمن تغييرا جوهريا في طريقة اختيار ومصدر –عسكري أو مدني- رئيس الجمهورية، كما أن الرئيس تولى الحكم عام 1981 وفق معادلة معروفة له أكثر منا وهو يعرف جيدا أنها غير متوفرة في ابنه".
وأعرب رشوان عن اعتقاده أنه في ظل ما سبق فلا يوجد سوى سيناريوهين لمستقبل الحكم في مصر؛ أولهما: أن يرشح الحزب الوطني أحد أعضاء هيئته العليا بخلاف جمال، وإذا كان الرئيس مبارك على قيد الحياة فسيكون هو المرشح بلا منازع، أما إذا كان قد سبق أجله فسيكون أمين الحزب ووزير الإعلام الأسبق صفوت الشريف أو د.زكريا عزمي حيث يسبقان جمال، وفقا لترتيب القيادة في الحزب".
والسيناريو الثاني –وفقاً لرشوان- أن يكون المرشح مسئولا أمنيا أو عسكريا سابقا، ويرشح نفسه كمستقل وتكون مهمة الحزب الوطني أن يوفر له التوقيعات المطلوبة وفقا للتعديلات الدستورية الأخيرة، وهي 250 صوتا، 90 منهم من مجلسي الشعب والشوري والباقي من المجالس المحلية للمحافظات.
وجدد تأكيده على أن "المعارضة المصرية ستقف -كما دأبت دائما- موقف المتفرج من انتقال الحكم في مصر للرئيس الجديد أيا كان شخصه والطريقة التي سيتولى بها، لكنها تظل تملك الشرعية التي سيحاول أي رئيس جديد الحصول عليها حتى لو من السجن، في إشارة إلى إفراج الرئيس مبارك عن السجناء من قادة المعارضة فور توليه الحكم واستقبال معظمهم في قصر الرئاسة.

طالع نص الحوار علي موقع إسلام أون لاين

Tuesday, November 4, 2008

من يحكم البيت الأبيض Obama or McCain


الصديق مارك لينش أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج واشنطن يدشن حملة مناصرة لصديقه أوباما من منزله بواسطة ابنة وابنته ويرفعون لوحة تقول صوت لأوباما اليوم
هل سينجح زعيم التغيير في قيادة البيت الأبيض وهل سيكون شعاره التغيير له دلالة علي المنطقة العربية هذا هو الأمل والعاطفة أيضا التي رغم أن عقلي لا يقبلها إلا أنني صراحة أحد الواقعين في سحر كاريزما أوباما














Monday, November 3, 2008

عتريس عايز أحكم بيك الدهاشنة قبل ما أموت

من وحي مؤتر الحزب الوطني وتحية خاصة لمفجر ثورة "البمب " آسف التطوير